Contact Us

Use the form on the right to contact us.

You can edit the text in this area, and change where the contact form on the right submits to, by entering edit mode using the modes on the bottom right. 

           

123 Street Avenue, City Town, 99999

(123) 555-6789

email@address.com

 

You can set your address, phone number, email and site description in the settings tab.
Link to read me page with more information.

القران والصرطان

القران والصرطان 

حقاً إن العلاج لمهم في حياة المصابين بالسرطان وهو مما يُتطلع إليه ويُخاف من عواقبه. لهذا فإنه من الضروري تذكر الله وملازمة سؤاله بالحفظ والبركة. قال تعالى: [ومن يتوكل على الله فهو حسبه] الطلاق 3. الله هو الوحيد الذي يتحكم بقدرك لذا فاسأله ما شئت خاصة عند السجود في صلاتك، عندما تصوم، يوم الجمعة أو حتى عند قيام الليل.

نحن دوماً في اختبار للتمييز بين من هو صادق ومن هو مدّع. قال تعالي: [أحسب الناس أن يُتركوا أن يقولوا آمنا وهم لا يفتنون * ولقد فتنا الذين من قبلهم فليعلمن اللهُ الذين صدقوا وليعلمن الكاذبين] العنكبوت 2-3. المفتاح للنجاح في هذه الاختبارات تكون بالصبر والإيمان بقضاء الله وقدره فهو العليم بكل شيء. قال تعالى: [ولنبلونّكم بشيء من الخوف والجوع ونقص من الأموال والأنفس والثمرات وبشر الصابرين] آل عمران 155. قال النبي عليه الصلاة والسلام: "ما يصيب المرء المسلم من نصب ولا وصب ولا هم ولا حزن ولا غم ولا أذى حتى الشوكة يشاكها إلا كفر الله عنه بها من خطاياه" رواه البخاري ومسلم.

هذه الآيات من القرآن والأحاديث النبوية ترشدنا للتفكر في أحوالنا بطريقة إيجابية. هذا حقاً سيساعدنا في الشفاء وأن نصبح صحيّين في الروح والجسد. لا ننسى أيضاً أن الرسول عليه الصلاة والسلام أعطانا وصفات طبية نبوية لأمراض مختلفة. أيضاً هنالك آيات من القرآن فيها شفاء لجميع الأمراض سواء روحية أو جسدية فقد قال الله تعالى: [وننزل من القرآن ما هو شفاء ورحمة للمؤمنين ولا يزيد الظالمين إلا خساراً] الإسراء 82.

إذاً مع التوكّل والإيمان بأن ما يحصل لنا هو بقدر الله وأنه خير لنا سواء كان واضحاً أم لا، يمكننا أن نتحمّل العلاج والمرض الذي نحن فيه موقنين بأن الله سيجزينا على صبرنا.